Translate

انضم الى صديقات واصدقاء الحب والسلام والحرية‏

الجمعة، فبراير 01، 2013

حكم وامثال عربية...


 
العمل أبلغ خطابٍ


الأفعال أبلغ من الأقوال

ازرع كل يوم تأكل

اطلب تظفر

الحركة بركة

السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة

السيف يقطع بحده المرء يسعى بجده

الفُرَصُ تَمُرُّ مَرَّ السحاب

إن جهد المقل غير قليل

إن مفاتيح الأمور العزائم

أنجز حر ما وعد


خير الأعمال ما كان ديمة


زرع آباؤنا فأكلنا ونزرع ليأكل أبناؤن


زرعوا فأكلنا ونزرع فيأكلون


زيادة القول تحكي النقص في العمل ومنطق المرء قد يهديه للزلل


شعيرنا ولا قمح غيرن


شَمِّرْ وائتزر والبس جلد النمر


علي أن أسعى وليس علي إدراك النجاح


عند الرهان تعرف السوابق


كما تزرع تحصد


لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد


لا تعنف طالبا لرزقه


لا تَلُمْ كفي إذا السيف نبا صح مِنِّي العزم والدهر أبى


لا بد دون الشهد من إبر النحل


ليست يدي مُخَضَّبةً بالحناء


ما الناس إلا الماء يحييه جريه


من جال نال


من جد وجد ومن زرع حصد


من سار على الدرب وصل


من سعى جنى ومن نام رأى الأحلام


من طلب العلا سهر الليالي


من طلب شيئا وجده


من عمل دائما أكل نائم


من لا يخطئ لا يفعل شيئ


من لم يحترف لم يَعْتَلِفْ


وإذا وصلت بعاقل أملا كانت نتيجة قوله فعل


والمرء ليس بصادق في قوله حتى يؤيد قوله بفعاله


وما استعصى على قوم منال إذا الإقدام كان لهم ركاب


وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلاب


ومن خطب الحسناء لم يغلها الْمَهْرُ


يا طالب الرزق إن الرزق في طلبك


يركب الصعب من لا ذلول له


يسقط الطير حيث يُنْثَرُ الحب وتغشى منازل الكرماء

أحمد البلاغة الصمت حين لا يَحْسُنُ الكلام


إذا تكلمت بالكلمة ملكتك وإذا لم تتكلم بها ملكتها


السكوت علامة الرضا


أنت على رد ما لم تقل أقدر منك على رد ما قلت


إياك وأن يضرب لسانك عنقك


خير الخلال حفظ اللسان


خير الكلام ما قل ودل


رب سكوت أبلغ من كلام


رب قول أشد من صول


رب كلام يثير الحروب


رب كلمة قالت لصاحبها دعني


سرك أسيرك


سلامة الإنسان في حلاوة اللسان


صدرك أوسع لسرك


صدور الأحرار قبور الأسرار


عثرة القدم أسلم من عثرة اللسان


كأن على رءوسهم الطير


كل سر جاوز الاثنين شاع


لا تطلقن القول في غير بصر إن اللسان غير مأمون الضرر


لا تهرف بما لا تعرف


لسان الفتى عن عقله ترجمانه متى زل عقل المرء زل لسانه


لسانك حصانك إن صنته صانك، وإن هنته هانك


الساكت عن الحق شيطان أخرس


مقتل الرجل بين فكيه


ملكت نفسي يوم ملكت منطقي


من كتم سره كان الخيار بيده


واحفظ لسانك لا تقول فتبتلى إن البلاء موكل بالمنطق


وبعض القول يذهب في الرياح


وَجُرْحُ اللسان كَجُرْحِ اليد


وفي الصمت ستر للغيّ وإنما صحيفة لب المرء أن يتكلما


ولفظة زائغة سبيلها قد سلبت نعمة من يقولها


من لم يكن لسره كتوما فلا يلم في كشفه نديما


ما يأتي بسرعة يذهب بسرعة


العنزة ترعى بمرعاها


السَّرْج المُذهَّب لا يجعلُ الحمار حصاناً


اتق الأحمق أن تصحبه إنما الأحمق كالثوب الخلق كلما رقعت منه جانبا صفقته الريح وهنا فانخرق


اتَّكَلْنا منه على خُصٍّ


أَخْفَقَ حالب التيس


إذا تخاصم اللصان ظهر المسروق


إذا كنت تدري فتلك مصيبة وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم


أساء سمعاً فأساء إجابة


استندت إلى خصٍ مائلٍ


استنوق الجمل


أسمع جعجعة ولا أرى طحنا


أضعت شاة جعلت الذئب حارسها أما علمت بأن الذئب حراس


الجهل موت الأحياء


الحُمْقُ داء ولا دواء له


الضرب في الميت حرام


الغريب أعمى ولو كان بصيراً


ألقاب مملكة في غير موضعها كالهر يحكي انتفاخا صولة الأسد


الذي لا يعرف الصقر يشويه


الذي لا يعرفك يجهلك


أول القصيدة كفر


أول ما شطح نطح


باب النجار مخَلَّع


باع كرمه واشترى معصرة


بذات فمه يفتضح الكذوب


تطلب أثراً بعد عين


جنت على نفسها براقش


حافٍ يسخر بناعل


حسبه صيدا فكان قيدا


حظ في السحاب وعقل في التراب


حيلة العاجز دموعه


رب زارع لنفسه حاصد سواه


ربما أراد الأحمق نفعك فضرك


كالإبرة تكسي غيرها وهي عريانة


كالأطرش في الزَّفَّة


شر البلية ما يضحك


شفيت نفسي ولكن جدعت أنفي


طبيب يداوي الناس وهو عليل


طمع إبليس في الجنة


عنز استتيست


غاب حولين وجاء بِخُفَّيْ حنين


غضبه على طرف أنفه


فلان قد ركب الفيل وقال لا تبصروني


فيا موقدا نارا لغيرك ضوؤها


قيل للبغل: "من أبوك" قال "الفرس خالي


كالحادي وليس له بعير


كالمحتمي ببيت العنكبوت


كالمستجير من الرمضاء بالنار


كطالب الصيد في عرين الأسد


كلما كثر الذباب هان قتله


كناطح صخرة يوما ليكسرها فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل


لا طال توت الشام ولا عنب اليمن


لا مصيبة أعظم من الجهل


لأمر ما جدع قصير أنفه


لسان الجاهل مفتاح حتفه


لكل داء دواء يستطب به إلا الحماقة أعيت من يداويها


ليس الحريص بزائد في رزقه


من تدخل فيما لا يعنيه لقي ما لا يرضيه


من جهل قدر نفسه كان بقدر غيره أجهل


نام ساعة الرحيل


نزل بواد غير ذي زرع


همه لا يتجاوز طرفي ردائه


وذى علة يأتي عليلا ليشتفي به وهو جار للمسيح بن مريم


ومن يجعل الضرغام بازا لصيده تَصَيَّدَهُ الضرغام فيما تصيدا


يبني قصراً ويهدم مصراً


يُدْخِلُ شعبان في رمضان


يدع العين ويطلب الأثر


يدهن من قارورة فارغة


يذبح الطاووس لجمال ريشه


يصوم يصوم ويفطر على بصلة


يَهُبُّ مع كل ريح ويسعى مع كل قوم




لكل جديد لذة


الثروة تأتي كالسلحفاة وتذهب كالغزال


الدراهم مراهم


إن غلا اللحم فالصبر رخيص


إذا تمنيت فاستكثر


المال يجلب المال


أغن من وليته عن السرقة


الأماني رءوس مال المفاليس


التدبير يثمر اليسير والتبذير يبدد الكثير


الرجال بالأموال


الشرط نور


الضامن غارم


الغالي ثمنه فيه


الغنى يورث البطر


القرش الأبيض ينفع في اليوم الأسود


القلة ذلة


المال ينفد حله وحرامه يوماً ويبقى بعد ذلك إثمه


إن الغنى والعز في القناعة والذل في الحرص وفي الوضاعة


خير مالك ما نفعك


خير الأشياء جديدها


رأيت الناس قد مالوا إلى من عنده مال


رِزْقُه في رجليه


صاحب القرش صياد


غنى النفس خير من غنى المال


قد يجمع المال غير آكله ويأكل المال غير من جمعه


قليل المال تصلحه فيبقى ولا يبقى الكثير مع الفساد


قليل دائم خير من كثير منقطع


كاد الفقر أن يكون كفراً


كل ما في البلاد من أموال ليس إلا نتيجة الأعمال


لا تبع نقداً بدين
ولا يعد ذو الغنى غنيا إن لم يكن في قومه مرضيا


يمضي أخوك فلا تلقى له خلفا والمال بعد ذهاب المال يكتسب


إذا أردت أن تطاع فأمر بما يستطاع


إذا المرء لم يدنس من اللؤم عرضه فكل رداء يرتديه جميل


إذا أنت أكرمت الكريم ملكته وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا


كفى المرء فضلا أن تُعَدَّ معايبه


إذا حضر الماء بطل التيمم


اذالم تستحي فأفعل ما تشاء


أطهر الناس أعراقاً أحسنهم أخلاقاً

اعف عما أغضبك لما أرضاك


أفضل الجود العطاء قبل الموعد


الأقربون أولى بالمعروف (حديث)


الْبِشْرَ دال على الكرم


التكبر على المتكبر تواضع


التواضع من مصائد الشرف


الجودة من الموجودة


الحر تكفيه الإشارة


الحِلْمُ سيد الأخلاق


الدال على الخير كفاعله


الرفق بالجاني عتاب


السر أمانة


الشريف إذا تَقَوَّى تواضع والوضيع إذا تَقَوَّى تكبر


الصدق دليل التقوى


الصدق يحسن بالفتى والكذب يحسب من عيوبه


الضحك بلا سبب من قلة الأدب


العتاب خير من الحقد


العتاب صابون القلب


العفة جيش لايهزم


العفو عند المقدرة


العفو يصلح الكريم ويفسد اللئيم


الغنى في يد اللئيم قبيح قدر قبح الكريم في الإملاق


الفضل ما شهدت به الأعداء


القدوة الحسنة خير من النصيحة


القدوة الحسنة خير من الوصية


القناعة كنز لا يفنى


الكذب داء والصدق دواء


الكريم من أكرم الأحرار


الكريم يظلم من فوقه واللئيم يظلم من تحته


المرء بالأخلاق يسمو ذكره


النظافة من الإيمان


النعمة عروس مهرها الشكر


الوعد سحاب والإنجاز مطره


أملك الناس لنفسه من كتم سره

إن المقْدِرة تُذْهِبَ الحفيظة


المرء بأصغريه : قلبه ولسانه


إنما سُمِّيتَ هانئاً لتهنأ


إنه نسيج وحده


أولى الناس بالعفو أقدرهم على العقوبة


إياك وما يعتذر منه


بالأرض ولدتك أمك


بِشْرُ الكريم في وجهه يلوح


بيت المحسن عمار


تاج المروءة التواضع


ترك الذنب أيسر من الاعتذار


تمام الصدق الإخبار بما تحمله العقول


تناس مساوئ الإخوان يدم لك وُدُّهُمْ


حُسْنُ الخلق خير قرين


حُسْنُ الخلق يذيب الخطايا كما تذيب الشمس الجليد


حُسْنُ الخلق يوجب المودة


حق من كتب بمسك أن يختم بعنبر


خلقت مُبَرَّأً من كل عيب كأنك قد خُلقْتَ كما تشاء


خير الناس للناس خيرهم لنفسه


خير الناس من فرح للناس بالخير


خير صِلاتِ الكريم أَعْوَدُها


خيركم خيركم لأهله


ذكر الفتى عمره الثاني


ساقي القوم آخرهم شراباً


سر النجاح على الدوام هو أن تسير إلى الأمام


سيد القوم خادمهم


شكرت جميل صنعكم بدمعي ودمع العين مقياس الشعور


صلاح أمرك بالأخلاق مرجعه فَقَوِّم النفس بالأخلاق تستقم


عامل الناس برأي رفيق والق من تلقى بوجه طليق


عامل الناس بما تحب أن يعاملوك به


عصفور في اليد خير من عشرة على الشجرة


عندما تكون في روما تصرف كما يتصرف الرومان


فرط الأنس مكسبة لقرناء السوء


فلان دُرَّةُ التاج وواسطة العقد


       


في سعة الأخلاق كنوز الأرزاق


قُل كُلٌّ يَعمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ (قرآن كريم الإسراء 84)


قلب المؤمن دليله


قليل في الجيب خير من كثير في الغيب


قَولٌ مَّعرُوفٌ وَمَغفِرَةُ خَيرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتبَعُهَا أَذًى (قرآن كريم البقرة 263)


كل امرئ بما يحسنه

كما أن السؤال يُذِلُّ قوما كذاك يعز قوم بالعطاء


لا تشن وجه العفو بالتأنيب


لا تكن حلواً فتؤكل ولا مراً فترمى


لا تمازح الشريف فيحنق عليك ولا الدنيء فيتجرأ عليك


لا تنه عن خلق وتأتي مثله عار عليك إذا فعلت عظيم



لا خير فيمن لا يَأْلَفُ ولا يؤلف


لكل مقام مقال ولكل زمان رجال


للشدائد تُدَّخَرُ الرجال


لو كان الكذب ينجي فالصدق أنجى


ما كل من قال قولا وفى


ما هو إلا بستان


من حسن إسلام المرء تَرْكُهُ ما لا يعنيه


معاتبة الإخوان خير من فقدهم


من تواضع لله رفعه


من حسن خُلُقُه استراح وأراح


من حسن خُلقُه وجب حقُّه


من شابه أباه فما ظلم


من شَبَّ على شيء شاب عليه


من عرف نفسه عرف ربه


من لم يقنع باليسير لم يكتف بالكثير


نعم الثوب العافية إذا انسدل على الكفاف


نعم العون على المروءة المال


نعم المؤَدِّبُ الدهر


نعم حاجب الشهوات غض البصر


هذا الشبل من ذاك الأسد


هي الأخلاق تنبت كالنبات إذا سقيت بماء المكرمات


هيهات تكتم في الظلام مشاعل


وأحسن منك لم تر قط عيني وأجمل منك لم تلد النساء


وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا


وإني وإن كنت الأخير زمانه لآت بما لم تستطعه الأوائل


وأي الناس ليس به عيوب


وتأتي على قدر الكرام المكارم


وتعظم في عين الصغير صغارها وتصغر في عين العظيم العظائم


وَلَو كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ القَلبِ لاَنفَضُّواْ مِن حَولِكَ (قرآن كريم آل عمران 159)


ومهما يكن عند امرئ من خَليقَةٍ وإن خالها تَخْفَى على الناس تُعْلَمِ


يد الحر ميزان


يَغْرِفُ من بحر




أَدّى قدراً مستعيرها


إذا أتاك أحد الخصمين وقد فُقِئَتْ عينه فلا تقض له حتى يأتيك خصمه فلعله قد فُقِئَتْ عيناه


إذا تولى عقداً أحكمه


الجزاء من جنس العمل


الحق دولة والباطل جولة


الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل


العاقل لا يبطل حقا ولا يحق باطلا


العدل أساس الْمُلْك


العين بالعين والسن بالسن


صاحب الحق عينه قوية


على الباغي تدور الدوائر


قُضِيَ الأَمرُ الَّذِي فِيهِ تَستَفِتيَانِ (قرآن كريم يوسف41)


كما تدين تدان


لا يَفُلُّ الحديد إلا الحديد


من عَفَّ عن ظلم العباد تورعا (جاءته ألطاف الإله تبرعا)


هذه بتلك والبادئ أظلم


هي النفس ما حَمَّلْتَها تتحمل وللدهر أيام تجور وتَعْدِلُ




من يخشى البلل لا يصطاد السمك


معظم النار من مستصغر الشرر


اترك الشر يتركك


احذر الأحمق واحذر وُدَّهُ (إنما الأحمق كالثوب الْخَلَق)


احذروا من لا يرجى خيره ولا يؤمن شره


إذا جاء الحين حارت العين


إذا ذكرت الذئب فأعد له العصا


إذا رأيت نيوب الليث بارزة فلا تظنن أن الليث يبتسم


إذا كنتَ ذا رأىٍ فكن ذا مشورة فإن فساد الرأي أن تترددا


أعدّوا لكلب السوء كلبا يعادله


أقلل طعامك تجد منامك


الدهر يومان حلو ومر


اللي يخاف من العفريت يطلع له


إن الجواد قد يعثر


إن الشفيق بسوء ظن مولع


إن كنت ريحا فقد لاقيت إعصارا


إن وراء الأَكَمةِ ما وراءها


خُذْهُ بالموت حتى يرضى بالحُمَّى


راحت السكرة وجاءت الفكرة


ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا


قد يخرج من الصدفة غير الدُّرَّة


قَدِّرْ لِرِجْلِكَ قبل الخطو موضعها


كُلُّ نَفسٍ ذَائِقَةُ المَوتِ (قرآن كريم آل عمران185)


لا تقعن البحر إلا سابحا


لا حذر من قدر


لكل عالِمٍ هفوة ولكل جَوَادٍ كبوة


ما كل بارقة تجود بمائها


ما كل ما يلمع ذهباً


من أسرع كثر عثاره


من الخواطئ سهم صائب


من أَمِنَ الزمان خانه


من تَدَخَّلَ فيما لا يعنيه لقي ما لا يرضيه


من خشى الذئب أعد كلبا


من سلك الجدد أمن العثار


وكيف تنام الطير في وكناتها


ومن لا يصانع في أمور كثيرة يضرس بأنياب ويوطأ بمنسم


ومن يجعل المعروف في غير أهله يكن حمده ذما عليه ويندم


يا مستعجل عطلك الله


يخاف من خياله




إذا لم ينفعك البازي فانتف ريشه


أظلم من أفعى


التسلُّطُ على المماليك دناءة


الظلم أسرع شيء إلى تعجيل نقمة وتبديل نعمة


الظلم مرتعه وخيم


إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطغَى (قرآن كريم العلق6)


بيت الظالم خراب


جزاء مُجيرِ أُمِّ عامِرٍ


حرامي بلا بَيِّنةٍ شريف


ضربني وبكى وسبقني واشتكى


ظلم الأقارب أشد وقعا من السيف


غيري يأكل الدجاج وأنا أقع في السياج


كلما طار قص جناحه


كمن يربي الذئب


لا تجن يمينك على شمالك


لا تسقني ماء الحياة بذلة بل فاسقني بالعز كأس الحنظل


لمن تشكو إذا كان خصمك القاضي!


لو خُيِّرْتُ لاخترت


مُتْخَمٌ يقسو على جائع


من ظَلَمَ نفسه فهو لغيره أظلم


نوم الظالم عبادة


هذه بتلك والبادئ أظلم


وَظُلْمُ ذوي القربى أشد مرارة على النفس من وقع الحسام المهند


ما من ظالم إلا سيبلى بظالم


ومن نكد الدنيا على الحر أن يرى عدوا له ما من صداقته بد

يا ظالم لك يوم




كل حبل على غاربه


ما أشبه الليلة بالبارحة


أثقل من جبل


أحذر من غراب


أحرس من كلب


أدنى من حبل الوريد


أرخص من التمر في البصرة


أسرع من الريح


أقرب من اللسان للأسنان


البعد جفاء


البياض نصف الحسن


الماء أهون موجود وأعز مفقود


المتكبر كالواقف على الجبل يرى الناس صغاراً ويرونه صغيراً


أتبع من الظل


إنه لأشبه به من التمرة بالتمرة


سارت به الرُّكْبانُ


عاد الأمر إلى نصابه


فالوجه مثل الصبح مبيض والشعر مثل الليل مسود


فما تحمد العينان كل بشاشة ولا كل وجه عابس بذميم


لسان المرء من خدم الفؤاد


ما أشبه الليلة بالبارحة


من يمدح العروس إلا أهلها


هو يرقم على الماء


يخلق من الشبه أربعين




البعيد عن العين بعيد عن القلب


الحب أعمى


من أحب ولده رحم الأيتام


القلوب عند بعضها


إن العيون التي في طرفها حور قتلننا ثم لم يحيين قتلانا يَصرَعْنَ ذا اللب حتى لا
حراك به وهن أضعف خلق الله إنسانا


أول الشجرة بذرة


ربك رب قلوب


فإن قليل الحب بالعقل صالح وإن كثير الحب بالجهل فاسد


لا تخف ما صنعت بك الأشواق .. واشرح هواك فكلنا عشاق


مرآة الحب عمياء


من القلب للقلب رسول




من يغرق يتعلق بعود قش


أعزب دهر ولا أرمل شهر


اعطني عمر وارميني بالبحر


ألا كل ما هو آت قريب وللأرض من كل حي نصيب


الحصاة من الجبل


الصباح رباح


العمر واحد والرب واحد


المأمول خير من المأكول


أول الشجرة بذرة


رب بعيد أنفع من قريب


فيا ليت الشباب يعود يوما فأخبره بما فعل المشيب


كلكم طلب صيد


ما أبعد ما فات وما أقرب ما يأتي


ما كل ما يتمنى المرء يدركه تجرى الرياح بما لا تشتهي السفن




أحكم من لقمان


الحرب سجال


أحن من الأم على أولادها


أخون من ذئب


أطمع من أشعب


أغيرة وجبنًا


تركتهم في حيص بيص


أباد الله خضراءهم


إبرة في كومة قش


أبرد من الثلج


أبصر من الوطواط


أبصر من زرقاء اليمامة


أبصر من غراب


أبطأ من سلحفاة


أبعد من الثريا

أبكى من يتيم


أبلغ من قس بن ساعدة


أبيع من إخوة يوسف


أتب من أبي لهب


أثبت من الوشم


أجبن من نعامة


أجود من حاتم


أحر من الجمر


أحرص من نملة


أحزن من الخنساء على صخر


آخر العنقود


أراق ماء وجهه


أرفع من السماء


أرق من النسيم


أريق من ماء شبابه

أزهى من طاووس


أسبق من الأجل


أسبق من الأفكار


أسرع من البرق


أسرع من الطرف


أسرع من سهم


أسقط في يده


أشأم من البسوس


أشجع من ديك


أشجى من حمامة


أشم من نعامة


أشهر من النار على الْعَلَمِ


أصبر من حمار


أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم


أصفى من الدمعة


أصنع من دود القز


أضيع من قمر الشتاء


أضيق من ثقب الإبرة


أطوع له من يمينه


أطول من ليل الشتاء


أطول من يوم الفراق


أظلم من الليل


أعدل من الميزان


أغدر من ذئب


أغزل من امرئ القيس


أغشم من السيل


أفرغ من فؤاد أم موسى


أفسد من السوس


أقبح التيه تيه بلا فضل


أقبح من السحر


أقبح من الغول


أقبح من خنزير


أقبح من زوال النعمة


أقبح من قرد


أقبح من قول بلا فعل


أقبح من منّ على نيل


أقسى من الحجر


أقسى من صخرة


أكتم من الأرض


أكذب من سراب


أكذب من مسيلمة


أكل عليه الدهر وشرب


آكل من النار


آكل من حوت


وَالتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ (قرآن كريم القيامة 29


الخير على قدوم الواردين


العدد في الليمون


آلف من كلب


ألقمه الحجر


لِلَّهِ دَرُّه


أمرّ من العلقم


آمن من حمام مكة


أمنع من أنف الأسد


إن عُدْتُم عُدْنا (قرآن كريم الإسراء 8)


إن من البيان لسحرا


أوهن من بيت العنكبوت


أيأس من غريق


أيقظ من ذئب


بالرفاء والبنين


بُعد السما من الأرض


بلغ السيل الزُّبَى


فلان بوجهين


بينهم داء الضرائر


تفرقوا أيدي سبأ


توبة الجاني واعتذاره


جاءوا عن بكرة أبيهم


جزاء سنمار


حبر على ورق


حوالينا لا علينا


خالف تُعْرَفْ


خرج من المولد بلا حُمّص


ذنبه على جنبه


رجع بخفي حنين


رمية من غير رام


سبق السيف العذل


سمك في ماء


سمن على عسل


سِيماهُم فِي وُجُوههِم (قرآن كريم الفتح 29)


شق عصا الطاعة


ضرب أخماسا بأسداس


ضَرْبَة مُعَلِّمٍ


طفح الكيل


على رأسه ريشة


عمل البحر طحينة


عيش وملح


غنى المرء في الغربة وطن وفقره في الوطن غربة


فَامشُواْ فِي مَنَاكِبِهَا (قرآن كريم الملك 15)


فت في عضد فلان


قضى نحبه


قد حمى الوطيس


قرة عين


قلب له ظهر المِجَنِّ


كريشة في مهب الريح


لا في العير ولا في النفير


لا ناقة لي فيها ولا جمل


لا يُشَقُّ له غبار


لكل قديم حُرْمَهٌ


للحيطان آذان


له قدم في الخير


ماذا تأخذ الريح من البلاط


مثل السمك يأكل بعضه


مثل القطط بسبع أرواح


مُكْرَهٌ أخاك لا بطل


مواعيد عرقوب


نومة أهل الكهف


هَمّ يبكِّي وهَمّ يضحِّك


هما كفرسي رهان


هو من أهل الجنة


وضع العقدة في المنشار


وقعت الفاس في الراس


يؤذن في مالطة


يخاف من ظله


يخبط خبط عشواء




"قُتل رحمه الله" خير من "فر أخزاه الله"


أخاك أخاك إن مَنْ لا أخا له كَساعٍ إلى الهيجا بغير سلاح


أخوك من صدقك النصيحة


إذا غامَرْتَ في شرف مروم فلا تقنع بما دون النجوم


إذا لم يكن إلا الأَسِنَّةُ مركبا فلا رأي للمضطر إلا ركوبها



استقبال الموت خير من استدباره


أكرم نفسك عن كل دنيء


الإفراط في التواضع يجلب المذلة


الجود بالنفس أقصى غاية الجود


السيف أهول ما يُرى مسلولا


العز في نواصي الخيل


القَصَّابُ لا تهوله كثرة الغنم


إن البعوضة تُدْمي مُقْلةَ الأسد


إن الجبان حتْفُه من فوقه


إن القذى يؤذي العيون قليله ولربما جرح البعوض الفيلا


أنا لها ولكل عظيمة


بنفسي فَخَرْتُ لا بجدودي


تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها


تعدو الذئاب على من لا كلاب له وتتقي صولة المستنفر الحامي


ذل من لا سيف له


عش عزيزا أو مت وأنت كريم


عش عزيزا أو مت وأنت كريم بين طعن القنا وخفق البنود


فلان كالكعبة تُزارُ ولا تُسْتَزارُ


قد يتوقى السيف وهو مغمد


قد يجبن الشجاع بلا سلاح


لا يضير الشاة سلخها بعد ذبحها


من تعرض للمصاعب ثبت للمصائب


من لم يركب الأهوال لم ينل المطالب


موت في عز خير من حياة في ذل


وإذا ما خلا الجبان بأرض طلب الطعن وحده والنزالا


وكل شجاعة في المرء تغني ولا مثل الشجاعة في الحكيم


ولم أر في عيوب الناس شيئا كنقص القادرين على التمام


ولو لم يكن في كله غير روحه لجاد بها فليتق الله سائله


وما أنا إلا من غُزَيَّةَ إن غوت غويت وإن ترشد غُزَيَّةُ أرشد


وما تنفع الخيل الكرام ولا القنا إذا لم يكن فوق الكرام كرام




لا كرامة لنبيّ في وطنه


إذا أنت لم تشرب مرارا على القذى ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه


إذا كان الصبر مُرًّا فعاقبته حلوة


استَعِينُواْ بِالصَّبرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (قرآن كريم البقرة 153)


اصبر تنل


اصبر قليلا فبعد العسر تيسير وكل أمر له وقت وتدبير


اصبر لكل مُصِيبةٍ وتجلًّدِ واعلم بأن الدهر غير مُخَلَّدِ


الأيام دول


التأني من الرحمن والعجلة من الشيطان


الجزع عند المصيبة مصيبة


الرمد أهون من العمى


الصبر صبران: صبر على ما تكره وصبر على ما تحب


الصبر عند الصدمة الأولى


الصبر مفتاح الفرج


إن السماء تُرْجَى حين تحتجب


إن الله يمهل ولا يهمل


إن غدا لناظره قريب


إِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا (قرآن كريم الشرح 6)


إن مع اليوم غدا يا مسعدة


أنا الغريق فما خوفي من البلل


بالتأني تُدْرَكُ الفُرَصُ


دع الأيام تفعل ما تشاء وطب نفسا بما حكم القضاء


دواء الدهر الصبر عليه


شدة وتزول


صبرك عن محارم الله أيسر من صبرك على عذاب الله


صبري على نفسي ولا صبر الناس عليّ


طول البال يهدم الجبال


عش رجبا ترى عجبا


في التأني السلامة وفي العجلة الندامة


قد يدرك المتأني بعض حاجته وقد يكون مع المستعجل الزلل


كل آت قريب


كل هم إلى فرج


لا يبقى شيء على حال


لا يضيع حق وراءه مطالب


لست أول من غره السراب


لكل جَوَادٍ كَبْوَةٌ


مصائب قوم عند قوم فوائد


من تأني أدرك ما تمنى


من رأى مصائب غيره هانت مصائبه


من صبر ظفر


من لم يصبر على كلمة سمع كلمات


وأفضل أخلاق الرجال التَّصَبُّرُ


وعاقبة الصبر الجميل جميلة


يمشي رويدا ويكون أولا




لكل حي أجل


لكل داء دواء


بعض الحلم ذل


يد واحدة لا تحمل بطيختين


خذو الحكمة من أفواه البسطاء


ما كلُّ ما يُعلم يُقال


اتقوا النار ولو بشق تمرة (حديث)


اجلس حيث يُؤْخَذُ بيدك وَتُبَرُّ ولا تجلس حيث يؤخذ برجلك وتُجَرُّ


أَحْسِنْ إلي الناس تستعبد قلوبهم


إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار (حديث)


إذا تم العقل نقص الكلام


إذا زل العالِمُ زل بزلته عالَمٌ


إذا ضربت فأوجع فإن الملامة واحدة


إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة


إذا نُصِرَ الرأي بطل الهوى


ازهد في الدنيا يحبك الله وازهد فيما عند الناس يحبك الناس (حديث)


أرسل حكيما ولا توصه


اسْتَفْتِ قلبك وإن أفتاك الناس وأفتوك. (حديث)


اشتدي يا أزمة تنفرجي


أشد الجهاد مجاهدة الغيظ


أشد الفاقة عدم العقل


أصحاب العقول في نعيم


إصلاح الموجود خير من انتظار المفقود


أضيق الأمر أدناه من الفرج


اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد


اطلبوا العلم ولو في الصين


أعط الخبز لخبازه ولو أكل نصفه


أعط القوس باريها


أَعقَلُ الناس أَعْذَرُهُمْ للناس


آفة الرأي الهوى


آفة العِلْم النسيان


أفْضَلُ الجهاد كلمة عدل عند سلطان جائر


الإشارات تُغْني اللبيب عن العبارات


الأمر يعرض دونه الأمر


البِشْر يعقد القلوب على المحبة


البصر بالزَّبُونِ تجارة


التدبير نصف المعيشة


الجهل شر الأصحاب


الحاجة تفتق الحيلة


الحق أبْلَجُ والباطل لجلج


الحكمة ضالة المؤمن (حديث)


الحِلْم أجَلُّ من العقل


الخيل أعرف بفارسها


الدم لا يصير ماء


الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر


الشبعان يفُتُّ للجائع فتا بطيئا


الشر في الناس لا يفنى وإن قُبِرُوا


الشر قليله كثير


الشر للشر خُلِقَ


الشكوى لغير الله مذلة


الشيب قبل العيب


الصِّيتُ ولا الغنى


الضرورات تبيح المحظورات


الطيور على أشكالها تقع


الظَّفَرُ بالضعيف هزيمة


العاقل لا يستقبل النعمة ببطر ولا يودعها بجزع


العاقل من عقل لسانه والجاهل من جهل قدره


العقل صدق الحكم على الأمور


العقل أشرف الأحباب


العقل صفاء النفس والجهل كدرها


العقل غريزة تربيها التجارب


العقل يُهَابُ ما لا يُهابُ السيف


العِلْمُ أشهر الأحساب


العلم في الصِّغَرِ كالنقش على الحجر


العلم كالسراج من مر به اقتبس منه


العلم يُؤْتَى ولا يَأْتِي


العلماء ورثة الأنبياء


الغنى غنى القلب لا غنى المال


المذبوحة لا تتألم من السلخ


المرء حيث يضع نفسه


المرء يجمع والدنيا مفرقة


المصائب لا تأتي فرادى


الموت حوض مورود


الموت على رقاب العباد


الناس أعداء ما جهلوا


الناس عبيد الإحسان


الناس لولا الدين لأكل بعضهم بعضا


الناس معادن (حديث)


الندم على السكوت خير من الندم على القول


النفس مولعة بحب العاجل


النهر يشرب منه الكلب والأسد


الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك


الوقت من ذهب


إلى التراب يصير الناس كلهم


اليد العليا خير من اليد السفلى (حديث)


أَلَيسَ الصُّبحُ بِقَرِيبٍ (قرآن كريم هود81)


إن السفينة لا تجري على اليابس


إن المعاذير يَشُوبُها الكذب


إن المنبت لا أرضا قطع ولا ظهرا أبقى (حديث)


إِنَّ رَبَّكَ لَبِالمِرصَادِ (قرآن كريم الفجر14)


إن قل مالي فلا خِلُّ يصاحبني وإن زاد مالي فكل الناس خِلاَّنِي


أهل مكة أدرى بشعابها


بعض الشر أهون من بعض


بقدر لُغاتِ المرء يَكْثُرُ نفعه


بيتي أستر لعوراتي


تألف النعمة بحسن جوارها

جاهدوا أهواءكم كما تجاهدون أعداءكم


جَنَّةُ الرجل داره


حسب الحليم أن الناس أنصاره على الجاهل


حُسْنُ الصورة جمال الظاهر وَحُسْنُ العقل جمال الباطن


حُسْنُ طلب الحاجة نصف العلم


حِفْظُ اللسان راحة الإنسان


حِمَاكَ أحمى لك وأهلك أحفى بك


حياة المرء ثوب مستعار


خدعوها بقولهم "حسناء" والغواني يَغُرُّهُنَّ الثناء


خير الأمور أوساطها


خير البر عاجله


خير الناس من طال عمره وحسن عمله 


داء الجهل ليس له دواء


درهم وقاية خير من قنطار علاج


دع عنك لومي فإن اللوم إغراء


دع ما أنكرت لما عَرَفْتَ


دِعَامَةُ العقل الحلم


دل على عاقل اختياره


دنياك ما أنت فيه


ذو العقل يشقى بالنعيم بعقله وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم


رأس الجهل الاغترار

رأس الخطايا الحرص والغضب


رأس الدين المعرفة


رأس العقل بعد الإيمان التودد إلى الناس


رب أخ لم تلده أمي ينفي الأذى عني ويجلو همي

سوء الخُلُق يُعْدِي


شر إخوانك من لا تعاتب


شر الوصل وصل لا يدوم


طاعة اللسان ندامة


ظن العاقل خير من يقين الجاهل


عدو عاقل خير من صديق جاهل


عَزَّ من قنع وذل من طمع


عقول كل قوم على قَدْرِ زمانهم


عِلْمُ الرجل ولده المخَلَّدُ


علم بلا عمل كشجر بلا ثمر


علم لا ينفع ككنز لا يُنْفَقُ منه


عند الامتحان يكرم المرء أو يهان


عند جُهَيْنَةَ الخبر اليقين


فاقد الشيء لا يعطيه


فوت الحاجة خير من طلبها إلى غير أهلها


في تقلب الأحوال علم جواهر الرجال


قَيِّدُوا العلم بالكتابة

كالقشة التي قصمت ظهر البعير

كل إناء بالذي فيه ينضح


كل بؤس وكل نعيم زائل


كل ذات ذيل تختال


كل زائد ناقص


كل ما قَرَّتْ به العين صالح


كل مبذول مملول


كل معروف صدقة


كل ممنوع مرغوب

كلب جَوَّالٌ خير من أسد رابض


لا تأكل خبزك على مائدة غيرك


لا تجعلن دليل المرء صورته


لا يُجْمَعُ سيفان في غمد


لا تكن رطبا فَتُعْصَرَ ولا يابسا فتكسر


لا تلتقي الجبال


لا جديد تحت الشمس


لا جُرْمَ بعد الندامة


لا رسول كالدرهم


لا نار بدون دخان


لا يبصر الدينار غير الناقد


 لا يستمتع بالجوزة إلا كاسرها


لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين

ليس الخبر كالمعاينة


ليس المشِيرُ كالخبير


ما أحسن الدين والدنيا إذا اجتمعا


ما أشبه السفينة بالملاح


ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل


ما أقصر الليل على راقد

ما المرء إلا بدرهميه


ما أول إلا ويتلوه آخر

ما هلك امرؤ عرف قدر نفسه


مسكين ابن آدم: تؤذيه البقة وتقتله الشرقة


مصارع الرجال تحت بروق الطمع


من أحسن السؤال عَلِمَ


من استحيا من بنت عمه لم يولد له ولد


من اشترى الحمد لم يُغْبَنْ


من أشترى ما لا يحتاج إليه باع ما يحتاج إليه


من اعتاد البطالة لم يفلح


من أكل السمين أتخم


من أكل على مائدتين اختنق


من أكل للسلطان زبيبة ردها تمرة


من الحبة تنشأ الشجرة


من الحيلة ترك الحيلة


من السرور بكاء


من العجائب أعمش كَحَّالٌ


من أنفق ولم يحسب هلك ولم يدر


من بكى من زمان بكى عليه


من ترك الشهوات عاش حرا


من ترك حرفته ترك بخته


من تَسَمَّعَ سمع ما يكره


من تَعَدَّى الحق ضاق مذهبه


من حاول الغدر وخلف الوعد عدا عليه الذم بعد الحمد


من خَدَمَ الرجال خُدِمَ


من رعى غنما في أرض مسبعة ونام عنها تولى رعيها الأسد


من زرع المعروف حصد الشكر


من ساواك بنفسه ما ظلمك


من سابق الدهر عثر


من سعادة المرء أن يكون خصمه عاقلا


من سَلِمَتْ سريرته سلمت علانيته


من صارع الحق صرعه


من صدقت لهجته ظهرت حجته


من ضعف عن كسبه اتكل على زاد غيره


من عَيَّرَ عُيِّرَ


من غضب من لا شيء رضى بلا شيء


من غُلبْ سُلبْ


من غلبه الهوى فليس لعقله سلطان


من فعل ما شاء لقى ما ساء


من لا يَرْحم لا يُرْحَمْ


من لانت كلمته وجبت محبته


من لم يحسن إلى نفسه لم يحسن إلى غيره


من مأمنه يؤتى الحذر


من نام رأى الأحلام


من نام عن عدوه نبهته المكائد


من هانت عليه نفسه فهو على غيره أهون


من يزرع الشوك لا يجني به العنب


مودة الآباء قرابة في الأبناء


مودة العدو لا تنفع


نصف العقل مُدَاراةُ الناس


نظر العدو بما أسر يبوح

هي الدنيا تُحَبُّ ولا تُحابِي


وإذا أتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي بأني كامل


وإذا القلوب استرسلت في غَيِّها كانت بَلِيَّتُهَا على الأجسام


وأغيظ من عاداك من لا تُشَاكِلُ


والفقر ذل عليه باب مفتاحه العجز والتواني


وأنفس ما للفتى لُبُّهُ


وحق على ابن الصقر أن يشبه الصقر


وخير جليس في الزمان كتاب


وداوني بالتي كانت هي الداء


وشر البلية ما يضحك

وليس الذئب يأكل لحم ذئب ويأكل بعضنا بعضا عيانا


ومهما تكن عند امرئ من خليقة وإن خالها تخفى على الناس تُعْلَمِ


ونهجو ذا الزمان بغير ذنب ولو نطق الزمان لنا هجانا


وهل شمس تكون بلا شعاع


وهل يصلح العطار ما أفسد الدهر


ويأتيك بالأخبار من لم تزود

يخاطبني السفيه بكل قبح فأكره أن أكون له مجيبا يزيد سفاهة وأزيد حلما كعود زاده ال
إحراق طيبا


  يضع سره في أضعف خلقه


يهرم كل شيء من ابن آدم ويشب منه الحرص والأمل

يوم لنا ويوم علينا

كل غريب للغريب نسيب


ابذل لصديقك دمك ومالك


غبن الصديق نذالة


احذر عدوك مرة وصديقك ألف مرة فإن انقلب الصديق فهو أعلم بالمضرة


آخ الأْكْفاءَ وداه الأعداء


أخوك من صَدَقك لا من صدّقك


خير الإخوان أقدمهم


إذا صُنْتَ المودة كان باطنها أحسن من ظاهرها


إذا كنت في كل الأمور معاتبا صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه


اعرف صاحبك واتركه


الإمارة حلوة الرضاع مُرَّةُ الفطام


الجار أولى بالشُّفْعَةِ


الجار قبل الدار


الصديق إما أن ينفع وإما أن يشفع


الصديق وقت الضيق


العتاب هدية الأحباب


الغائب عُذْرُه معه


اللهم قني شر أصدقائي أما أعدائي فأنا كفيل بهم


الناس لبعضها


الوَحْدَةُ خير من جليس السوء


إن أخاك من واساك


إن الأيادي قروض


إن المعارف في أهل النهى ذمم


إن لم يكن وفاق ففراق


تزاوروا ولا تتجاوروا


تعاشروا كالإخوان وتحاسبوا كالغرباء


تعاشروا كالإخوان وتعاملوا كالأغراب


تقاربوا بالمودة ولا تتكلوا على القرابة


جليس المرء مثله


الجنة بدون ناس لا تُداس


جواهر الأخلاق تصفها المعاشرة


خير المال ما وَجَّهْتَهُ وِجْهتَه


خير المحادث والجليس كتاب تخلو به إن ملّك الأصحاب


سافر تجد عوضا عما تفارقه


شدة الألفة تزيل الكلفة


شر البلاد بلاد لا صديق فيه


صاحب إذا صاحبت كل ماجد سهل المحيا طلق مُسَاعِدِ


صحبة السوء مفسدة للأخلاق


صديقك حين تستغنى كثير وما لك عند فقرك من صديق


عليك بالإخوان فإنهم في الرخاء زينه وفي البلاء عُدَّةٌ


عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه


عند الشدائد تعرف الإخوان


فخير ما كسبت إخوان الثقة أنس وعون في الأمور الموبقة


في الشدائد يعرف الإخوان


قول الحق لم يدع لي صديقا


كثرة العتاب تفرق الأحباب


كثرة العتاب تورث البغضاء


ما استبقاك من عرضك للأسد


ما تواصل اثنان فطال تواصلهما إلا لفضلهما أو لفضل أحدهما


من جاور السعيد يسعد ومن جاور الحداد ينحرق بناره


وكل قرين بالمقارن يقتدى


ولست بمستبق أخا لا تَلُمُّهُ على شعث أي الرجال المهذب




كل رأس به صُداع


اتسع الخرق على الراقع


بعض العفو ضعف


اختر أهون الشرين


إذا فرغ الفؤاد ذهب الرقاد


اضحك يضحك العالم معك وابك تبك وحدك


الأعور في وسط العميان ملك


الليل أخفى للويل


الهموم بقدر الهمم


إلى حتفي مَشَتْ قدمي


اليوم خمر وغدا أمر


تجري الرياح بما لا تشتهي السفن


حنانيك بعض الشر أهون من بعض


رُبَّ دهر بكيت منه فلما صرت في غيره بكيت عليه


رُبَّ ملوم لا ذنب له


رُبَّ نعل شر من الحفا


سحابة صيف تذروها الرياح


عند الصباح يحمد القوم السرى


في فمي ماء وهل ينطق من في فمه ماء


لا تشكون إلى خلق فتشمته شكوى الجريح إلى الغربان والرخم


لا تكن رأسا فالرأس كثير الأذى


لا جدوى من البكاء على اللبن المسكوب


لا بد للمصدور من أن ينفث


لو ترك القطا لنام


وإذا المنية أنشبت أظفارها ألفيت كل تميمة لا تنفع


والمرء ساع لأمر ليس يدركه والعيش شُحٌّ وإشفاق وتأميل


وأي الناس تصفو مشاربه


ورأيت الهموم بالليل أدهى


ولا تجزع لحادثة الليالي فما لحوادث الدنيا بقاء


ولا يرد عليك الفائت الحزن



 وما الموت إلا سارق دق شخصه يصول بلا كف ويسعى بلا رِجْلِ


وما خير ليل ليس فيه نجوم


وما اليوم إلا مثل أمس الذي مضى


يوم السرور قصير




إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر


إذا ذل مولى فهو ذليل


أعلى الممالك ما يبنى على الأسل


الاتحاد قوة


الحق ظل ظليل


الحق يعلو ولا يعلى عليه


السلاح ثم الكفاح


السلطان من بَعُدَ عن السلطان


السيف أصدق أنباء من الكتب


المرء كثير بأخيه


المستشير مُعَانٍ


المكيدة أبلغ من النجدة


الناس أتباع من غَلبْ


الناس سواسية كأسنان المشط


الناس على دين ملوكهم


الهزيمة تحل العزيمة


إمام فعال خير من إمام قَوَّالٍ


إن البغاث بأرضنا يستنسر


تأبي الرماح إذا اجتمعن تكسرا وإذا افترقن تكسرت أفرادا


جمعت أمرين ضاع الحزم بينهما تيه الملوك وأفعال المماليك


جولة الباطل ساعة وجولة الحق إلى قيام الساعة


حب الوطن من الإيمان


سيف السلطان طويل


ظل السلطان سريع الزوال


في الجريرة تشترك العشيرة


كرامة العبد من كرامة سيده


لكل دهر دولة ورجال


متى يبلغ البنيان يوما تمامه إذا كنت تبنيه وغيرك يهدم


نحاول ملكا أو نموت فنعذرا


وطني لو شُغِلْتُ بالخلد عنه نازعتني إليه في الخلد نفسي


وقد أعذر من أنذر


وللسيوف كما للناس آجال


ولم أر أمثال الرجال تفاوتت إلى الفضل حتى عد ألف بواحد


ولي وطن آليت ألا أبيعه وألا أرى غيري له الدهر مالكا


وليس لنا إلا السيوف وسائل


وما نفع السيوف بلا رجال


وما ينهض البازي بغير جناحيه


ووضع الندى في موضع السيف بالعلا مضر كوضع السيف في موضع الندى



البطنة تزيل الفطنة


العقل زينة


اللبيب بالإشارة يفهم


كن لينا من غير ضعف وشديدا من غير عنف


ولا خير في حسن الجسوم وطولها إذا لم يزن طول الجسوم عقول


يرى بأول رأيه آخر الأمور


يضحك كثيرا من يضحك أخيرا




السعادة صحة جيدة وذاكرة سيئة


اخطب لابنتك ولا تخطب لابنك


إذا دببت على المنسأة من هرم فقد تباعد عنك اللهو والغزل


إذا عُرِفَ السبب بطل العجب


وإذا كانت النفوس كبارا تعبت في مرادها الأجسام


اطلب من العلوم علماً ينفعك ينفي الأذى والعيب ثم يرفعك


أعدل الشهود التجارب


أعز من الولد ولد الولد


أعز مكان في الدنا سرج سابح وخير جليس في الزمان كتاب


أكبر منك بيوم يعرف عنك بسنة


الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق


البطن لا تلد عدواً


التجارب ليست لها نهاية والمرء منها في زيادة


التجربة العلم الكبير


العبد يقرع بالعصا والحر تكفيه الإشارة


العتب على النظر


العلم زين فكن للعلم مكتسبا وكن له طالبا ما عشت مقتبسا


العلم يجدي ويبقى للفتى أبدا والمال يفنى وإن أجدى إلى حين


العلم يرفع بيتا لا عماد له والجهل يهدم بيت العز والشرف


القرد في عين أمه غزال


الكتاب يقرأ من عنوانه


اللي تقرصه الحية يخاف من الحبل


النار قد تُخَلِّفُ رماداً

إن كبر ابنك آخيه

تجربة المجرب تضييع للأيام


تعلم فليس المرء يولد عالما وليس أخو علم كمن هو جاهل


رب أخ لي لم تلده أمي ينفي الأذى عني ويجلو همي


عند الامتحان يكرم المرء أو يهان


في التجارب علم مستأنف


قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا


كم من كثير العلم والوفاء قد صانه العقل عن الرياء


لا تحسبن العلم ينفع وحده ما لم يتوج ربه بخلاق


لا تنه عن خُلُقٍ وتأتي مثله عار عليك إذا فعلت عظيم


لا يعرف الشوق إلا من يكابده ولا الصبابة إلا من يعانيها


لسان التجربة الصدق


شاور من جَرَّبَ


ما كل من هز الحسام بضارب ولا كل من أجرى اليراع بكاتب


مرآة العواقب في يد ذي التجارب


من اتَّكَلَ على زاد غيره طال جوعه


من دق الباب سمع الجواب


ومن طلب العلا من غير كد أضاع العمر في طلب المحال


من عاشر حكيماً مات عليماً


وإن المعلم لم تكن أقواله طبق الفعال فقوله لن يثمرا


وإن نبغتم ففي علم وفي أدب وفي صناعات عصر ناسه صُنع


وينشأ ناشئ الفتيان منا على ما كان عوده أبوه


يا أيها الرجل المعلم غيره هلا لنفسك كان ذا التعليم


يا باري القوس برياً لست تحسنها لا تفسدنها وأعط القوس باريها


يا بانياً في غير ملكك يا مربياً في غير ولدك

قد يخلق من ظهر العالم جاهلاً




إذا بلغ الرأي المشورة فاستعن بحزم ناصح أو نصيحة حازم


إذا صدأ الرأي أصقلته المشورة


الرأي قبل شجاعة الشجعان


المستشير معان والمستشار مؤتمن


المستنير على طريق النجاح


المشورة راحة لك وتعب لغيرك


المشورة عين الهداية


المشورة لقاح العقول


أول الحزم المشورة


بقدر الرأي تعتبر الرجال وبالآمال ينتظر المآل


وعند جهينة الخبر اليقين!


خاطر من استغنى برأيه


شاور لبيباً ولا تعصه




خادم سيدين يكذب على أحدهما


اجتنب مصاحبة الكذاب فإن اضطررت إليه فلا تُصَدِّقْهُ


أجهل الناس من كان على السلطان مدلا وللإخوان مذلا


أحضر الناس جوابا من لم يغضب


اختلط حابلهم بنابلهم


إذا تفرقت الغنم قادتها العنز الجرباء


إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه وَصَدَّقَ ما يعتاده من توهم


إذا سأل ألحف وإن سئل سوّف


إذا سمعت الرجل يقول فيك من الخير ما ليس فيك فلا تأمن أن يقول فيك من الشر ما ليس فيك


أذل البخل أعناق الرجال


أرى كل إنسان يرى عيب غيره ويعمى عن العيب الذي هو فيه


أساء سمعا فأساء إجابة


أسد عليَّ وفي الحروب نعامة


أعلمه الرماية كل يوم فلما أشتد ساعِدُهُ رماني


أغنى الأغنياء من لم يكن للبخل أسيراً


آفة الحديث الكذب


أقل الناس سروراً الحسود


أكلوا خيري وعصوا أمري


البخيل عظيم الرواق صغير الأخلاق


البخيل غناه فقر ومطبخه قفر


البخيل لا تَبُلُّ إحدى يديه الأخرى


الجوع كافر


الحاسد يرى زوال نعمتك نعمة عليه


الحسد ثِقْلٌ لا يضعه حامله


الحسد داء لا يبرأ منه


الحسد والنفاق والكذب أثافي الذل


الحسود لا يَسُودُ


الخاذل أخو القاتل


الشرير لا يظن بالناس خيراً


الشكوى سلاح الضعفاء


الشماتة بالمنكوب لؤم


الطبع غلب التطبع


العديم من احتاج من اللئيم


الغضب صدأ العقل


الكلاب النباحة نادراً ما تعض


الكلاب تنبح والقافلة تسير


المرء تواق إلى ما لم ينل


المزاح لقاح الضغائن


المزاح هو السباب الأصغر إلا أن صاحبه يضحك


المزاحة تذهب المهابة وتورث الضغينة


المزح أوله فرح وآخره ترح


المزح يجلب الشر صغيراً والحرب كبيرة


المستجير بعمرو عند كربته كالمستجير من الرمضاء بالنار


المكر حيلة من لا حيلة له


الْمَنُّ مفسدة الصنيعة


النار تأكل بعضها إن لم تجد ما تأكله


إن الذليل من دل في سلطانه


إن الشباب والفراغ والْجِدَة مفسدة للمرء أي مفسدة


إن الغريق بكل حبل يعلق


إن كنت كذوباً فكن ذكوراً


انتظر حتى يشيب الغراب


أنفك منك ولو كان أجدع


إنك تضرب في حديد بارد


أول الغضب جنون وآخره ندم


إياك عني واسمعي يا جارة


بئس الشعار الحسد


بدن فاجر وقلب كافر


بغاث الطير أكثرها فراخاً


بلغ السكين العظم


بين وعده وإنجازه فترة نبي


تأبى الدراهم إلا كشف أرؤسها إن الغني طويل الذيل مياس


تركه غنيمة والظفر به هزيمة


تكاثرت الظباء على خراش فما يدري خراش ما يصيد


تقطع أعناق الرجال المطامع


تمخض الجبل فولد فأرا


حاسد النعمة لا يرضيه إلا زوالها


حبل الكذب قصير


حسبك من الشر سماعه


خلا لك الجو فبيضي واصفري


خير الأصدقاء من ترك المزاح


ذُلَّ من يغيظ الذليل بعيش


رب ثوب يستغيث من صاحبه


رب رمية من غير رام


رجعت ريمة لعادتها القديمة


ريح صيف وطارق طيف


زعم الفرزدق أن سيقتل مربعاً أبشر بطول سلامة يا مربع


سائل البخيل محروم وماله مكتوم


سفير السوء يفسد ذات البين


سكت دهرا ونطق كفرا


سماعك بالْمُعَيْدِيِّ خير من أن تراه


شر الحديث الكذب


شر السمك يكدر الماء


شر الناس من لا يبالي أن يراه الناس مسيئا


شنشنة أعرفها من أخزم


صلى وصام لأمر كان يأمله حتى قضاه فما صلى ولا صاما


صواب الجاهل كزلة العاقل


عقوبة الحاسد نفسه


علامة الكذاب جوده باليمين من غير مستحلف


عليه ما على أبي لهب


عند البطون تعمى العيون


عندما تغيب الهرة تلعب الفيران


غابت السباع ولعبت الضباع


غضب الجاهل في قوله وغضب العاقل في فعله


فلان برق بلا مطر وشجر بلا ثمر


فلان يسرق الكحل من العين

فوا عجبا كم يدعي الفضل ناقص ووا أسفا كم يدعي النقص فاضل


قد ينبت الشوك وسط الزهور


كالجراد: لا يبقى ولا يذر


كالذئب: إذا طلب هرب وإذا تمكن وثب


كالضريع لا يسمن ولا يغني من جوع


كالقابض على الماء


كالنحل: في أفواهها عسل يحلو وفي أذنابها السم


كالنعامة: لا تطير ولا تحمل


كأن الحاسد إنما خلق ليغتاظ


كأن الشمس تطلع من حرامه


كثرة الضحك تذهب الهيبة


كذلك غمر الماء يروي ويغرق


كل كلب ببابه ينبح


كلام الليل يمحوه النهار


كلام كالعسل ووغزٌ كالأسل


كهرة تأكل أولادها


لا تأمن من كذب لك أن يكذب عليك


لا تسقط من كفه خردلة


لا تمدّن إلى المعالي يدا قصرت عن المعروف


لا حر بوادي عوف


لا حي فيرجى ولا ميت فينسى


لا خير فيمن لا يدوم له أحد


لا رأي لمن لا يطاع


لا رأي لكذوب


لا راحة لحسود


لا في العير ولا في النفير


لا مروءة لبخيل


لا يبلغ الأعداء من جاهل ما يبلغ الجاهل من نفسه


لا يثمر الشوك العنب


لا يجتمع الذئب والحمل


لا يحمل الحقد من تعلو به الرتب


لا يرضى عنك الحسود حتى تموت


لا يستقيم الظل والعود أعوج

لا يضر السحاب نباح الكلاب


لا يعجبه العجب ولا صيام رجب


لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي


لقد هان على الناس من احتاج إلى الناس


لكل ساقطة لاقطة


لله در الحسد ، ما أعدله بدأ بصاحبه فقتله


لو كان في البومة خير ما تركها الصياد


ليس للباطل أساس


ليس للحاسد إلا ما حسد


ما طار طير وارتفع إلا كما طار وقع


ما لجرح بميت إيلام


من أطاع غضبه أضاع أدبه


من أوقد نار الفتنة احترق بها


من حسن من دونه فلا عذر له


من حفر حفرة لأخيه وقع فيها


من ظهر غضبه قل كيده


من غربل الناس نخلوه


من غشنا فليس منا (حديث


من فاته الأدب لم ينفعه الْحَسَبُ


من فسدت بطانته كان كمن غص بالماء


من قلة الخيل شددنا على الكلاب سروجا


من كان بيته من زجاج فلا يرشق بيوت الناس بالحجارة


من لاحاك فقد عاداك


من لم يركب الأهوال لم ينل الآمال


من ليس له قديم ليس له جديد


من ملك غضبه احترس من عدوه


نعم الجدود ولكن بئس ما خلفوا


نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا


نفاق المرء من ذله


هذا الميت لا يساوي ذلك البكاء


همّه على بطنه


هو كالكمأة لا أصل ثابت ولا فرع نابت


وبعض خلائق الأقوام داء كداء البطن ليس له دواء


وحسبك من غنى شبعاً ورى

وكم علمته نظم القوافي فلما قال قافية هجاني


وكم من غراب رام مشي الحمامة فأنسي ممشاه ولم يمش كالحجل


وكنت أذم إليك الزمان فقد صرت فيك أذم الزمان


ولا فرار على زأر من الأسد


وللمساكين أيضا بالندى ولع


ومن لا يتق الشَّتْمَ يُشْتَم


ومن لا يُكرم نفسه لا يُكَرَّم


يأكلون تمري وأُرمي بالنوى


حج والناس راجعون


يسرق الكحل من العين


يصطاد في الماء العكر


يعمل من الحبة قُبَّةً


يقتل القتيل ويسير في جنازته


يقولون "الزمان به فساد" وهم فسدوا وما فسد الزمان


يكفيك من الحاسد أنه يَغْتَمُّ عند سرورك


يناطح بقرني طين




احفر بئرا وَطُمَّ بئرا ولا تُعَطِّلْ أجيرا


احفظ قرشك الأبيض ليومك الأسود


إذا ذكرت الذئب فخذ الحذر


آخر الحياة الموت


إذا قل ماء الوجه قل حياؤه (ولا خير في وجه إذا قل ماؤه)


إذا حان القضاء ضاق الفضاء


إذا سلمت من الأسد فلا تطمع في صيده


إذا ظلمت من دونك فلا تأمن عقاب من فوقك


إذا قصرت يدك عن المكافأة فليصل لسانك بالشكر


إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب



إذا كنت سنداناً فاصبر وإذا كنت مطرقة فأوجع


إذا هَبَّتْ رياحك فاغتنمها


استر عورة أخيك لما يعلمه فيك


استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان


اشكر من أَنْعَمَ عليك وأَنْعِمْ على من شكرك


اِضْرِبْ ما دام الحديد حامياً


اعقلها وتوكل

اعمل الطيب وارمه البحر


أفضل الجود أن تبذل من غير مسألة


أقلل عتابك فالبقاء قليل والدهر يعدل تارة ويميل


اكذب النفس إذا حدثتها


إكرام الميت دفنه


أكل وحمد خير من أكل وصمت


الاقتصاد في النفقة نصف المعيشة


الأماني حلم في يقظة والمنايا يقظة من حلم


الباب الذي يأتيك بالريح سده واسترح


التَّحَسُّنُ خير من الْحُسْنِ


الحي أبقى من الميت


الخَيْرُ يُخَيِّر والشر يغَيّر


الدين النصيحة


الشُّبْهَةُ أخت الحرام


العتاب قبل العقاب


العين لا تعلو على الحاجب


القِدْر الكبير يتسع للكبير


النار أهون من العار


النصح بين الملأ تقريع


المنِّيَّة ولا الدَّنِيَّة


إن الحياة عقيدة وجهاد


إن الغصون إذا قومتها اعتدلت


إن زاد الشيء عن حده ينقلب لضده


إياك وصاحب السوء فإنه يحسن منظره ويقبح أثره


حبل الكذب قصير


حفظ السر أمانة

خالف هواك ترشد


دخان الأقارب يُعمِي


زمَّارُ الحي لا يُطْرِبُ


ظاهر العتاب خير من باطن الحقد


عذر لم يتول الحق نسجه


عمى العين ولا عمى القلب


كل ابن أنثى وإن طالت سلامته يوماً على آلة حدباء محمول


كل شيء يختال فيه الرجال غير أن ليس للمنايا احتيال


كل ما تشتهي والبس ما يشتهي الناس


كل واحد له قادح ومادح


كن دافنا للشر بالخير تسترح من الهم


كن لَيِّنًا في غير ضعف وشديداً في غير عنف


لا تبع يوماً صالحاً بيوم طالح


لا تخاصم من إذا قال فعل


لا تُرَخِّص الضرورة بالإلحاح


لا ترم سهما يعسر عليك رده


لا تقطعن ذنب الأفعى وترسلها إن كنت شهما فأتبع رأسها الذنبا


لا تكن كالعنز تبحث عن المُدْيَةِ


لا تلم المفشي إليك سرا وأنت قد ضقت بذاك صدرا


ما أبعد ما فات وما أقرب ما هو آت


ما حك جلدك مثل ظُفْرِكَ فتول أنت جميع أمرك


ما كل ما يتمنى المرء يدركه رب امرئ حتفه فيما تمناه


ما وعظ امرئ كتجاربه


ما يداوي الأحمق بمثل الإعراض عنه


مُرْ ذوي القرابات أن يتزاوروا ولا يتجاوروا


معالجة الموجود خير من انتظار المفقود


من استغنى بعلمه زل


من أطاع غضبه أضاع أدبه


من أعجب برأيه ضل


من أفشى سره كثر المستأمرون عليه


من أهان ماله أكرم نفسه


من بلغ السبعين اشتكى من غير علة


من ثقل على صديقه خَفَّ على عدوه


من جعل نفسه عظما أكلته الكلاب


من دخل مداخل السوء اتهم


من سل سيف البغي قتل به


من لم يكن ذئبا أكلته الذئاب


من وَطَّنَ نفسه على أمر هان عليه


من يهُنْ يسهل الهوان عليه


نزه جميلك من قبح الْمَنِّ


وما الناس إلا الماء يحييه جريه ويرديه مكث دائم في قراره


يد واحدة لا تصفق
,, ,,

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق