Translate

انضم الى صديقات واصدقاء الحب والسلام والحرية‏

الثلاثاء، يونيو 11، 2013

مسؤول في حزب الله يدير قناة الضياء الفضائية لتبييض وجه الأسد

 
 
بعد تدخل حزب الله، بفتوى إيرانية صريحة، لاستعادة مدينة القصير السورية المحاذية للحدود مع لبنان، يستمر حزب الله في بذل كل الجهود اللازمة لتبييض صفحة الأسد من دماء نحو 90 ألفًا من السوريين، قتلوا بالقصف العشوائي والجوي، وصواريخ سكود وغاز سارين وتحت التعذيب في الأقبية والمعتقلات.

ومن هذه الجهود سعي لتبييض وجه الأسد ونظامه إعلاميًا، بعدما قرر مجلس دول الجامعة العربية إغلاق جميع القنوات الفضائية التابعه للنظام السوري أو المؤيدة له، بعد مذابحه ضد شعبه.

فقد أفشى ابراهيم الدراوي، مدير مركز الدراسات الفلسطينيه بالقاهرة، سرّ مجموعة من الشخصيات الاعلامية المصرية الموالية لنظام الأسد، التي قررت تاسيس قناه الضياء الفضائية (dtv) لتكون أحدث وسيلة لتبييض وجه النظام السوري، بحسب ما أكدته تقارير صحفية مصرية.

وبحسب الدراوي، يتولى الكاتب الصحفي احمد عز الدين، مسؤول العلاقات العربية في حزب الله، الاشراف على تدشين هذه القناة، وقنوات فضائية أخرى، مهمتها التحايل على قرار حظر بث القنوات الفضائيه، ويعاونه في ذلك فريق من الصحفيين القوميين واليساريين والناصريين المصريين، ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول موقف هؤلاء من نظام مستبد يقتل شعبه منذ أكثر من عامين.
 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق