Translate

انضم الى صديقات واصدقاء الحب والسلام والحرية‏

الأربعاء، يوليو 31، 2013

الواقي الذكري يساعد في وقاية النساء من الالتهابات

 
 
 
ذكرت دراسة صينية أن الواقي الذكري يزيد كمية البكتيريا المفيدة في المهبل، ما يساعد في وقاية النساء من الالتهابات، والإصابة بمرض الإيدز.

وذكرت الدراسة التي نشرت على موقع (لايف ساينس) العلمي أن باحثين من مستشفى "بيجينغ فرندشيب" وجدوا أن النساء الناشطات جنسياً اللواتي استخدمن الواقي الذكري كان لديهنّ كميات أكبر من بكتيريا "اللاكتوباسيلس" المفيدة، من نظيراتهن اللواتي كنّ يستخدمن وسائل أخرى لمنع الحمل.

وأوضح الباحثون أن ارتفاع معدلات هذه البكتيريا بشكل صحي في المهبل يخفّض خطر إصابة النساء بالحكة وبمرض فقدان المناعة المكتسبة (الإيدز)، كما تحميهنّ من الرائحة الكريهة.

وقام الباحثون بدراسة على 164 امرأة متزوجة صينية سليمة، تتراوح أعمارهنّ بين الثامنة عشرة والرابعة والستين من العمر، كانت 72 من بينهنّ يستخدمن الواقي الذكري، و57 من بينهنّ اللولب، و35 من بينهنّ كنّ يمتنعن عن ممارسة الجنس في الأيام التي من الممكن أن يحملن فيها، فوجدوا أن معدل بكتيريا "اللاكتوباسيلس" مرتفعة لدى النساء اللواتي كنّ يلجأن إلى الواقي الذكري.

وركّز الباحثون دراستهم على بكتيريا "اللاكتوباسيلس"، التي تهيمن على النبيت الجرثومي المهبلي، مشيرين إلى أن الميكروبات التي تنتج حمضاً لبنياً وبيروكسيد الهيدروجين، تساعد المهبل في الحفاظ على الرقم الهيدروجيني 4.5.

وأوضحوا أن هذا النظام يحول دون هيمنة البكتيريا المضرة وتسببها بالالتهابات، مشيرين إلى أن النشاط الجنسي قد يؤدي إلى إقلاق بيئة المهبل، وبخاصة عند دخول المني الذي تبلغ درجة حموضته بين 7 و8 إليها.

ووجد الباحثون أن الواقي الذكري قد يساعد المهبل في الحفاظ على دفاعاته الحمضية الطبيعية، غير أنهم حذروا من أنه قد لا يكون السبيل الأمثل للجميع للوقاية من الحمل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق