Translate

انضم الى صديقات واصدقاء الحب والسلام والحرية‏

الاثنين، أغسطس 05، 2013

الهوم ورك

 

 

" الموت بشرف افضل من العيش بخزي "

 

"وراء هذا العمل البربري الشنيع ، يكمن هذا المفهوم في الفكر الياباني بطقوسSeppuku اللي هي شكل من أشكال الانتحار في المجتمع الياباني القديمه "

Seppuku في تاريخ اليابان..

ظهرت هذه الطقوس لاول مره في بدايه القرن 11 , خلال الحروب بين بعض العشائر القويه في اليابان واللي كانت تحاول السيطره على الاراضي وفرض سلطتها في البلاد , في البدايه كان الانتحار يحصل بأرض المعركه تجنبا للقتل على يد العدو او الوقع في الاسر.
طقوس الانتحار وكيفتها غالبا جاءت خلال الحرب الاهليه بالقرن , 15 , 16 لكن بعد توحيد اليابان تحت مظله " Tokugawa Ieyasu " بسنه" 1616 -1543 " تم انشاء لجنه تسمى Tokugawa Shogunate وفيها تم منع هذه العاده ولم تعد مدعومه رسميا من قبل اللجنه , خطرها بمرسوم رسمي, الا ان هذه الطقوس رغم هذا المنع ما زالت تمارس ! والغيت مره اخرى 1868 في عهد ميجي.


اخر حاله انتحار حسب طقوس " Seppuku " تم بوقت ماهو بعيد , الحقيقه انه تم في اواخر السبعينات , لما قام الكاتب المشهور عالميا Yukio Mishima بالانتحار , وهذه الحادث جذبت انتباه وسائل الاعلام الغربيه , والقت الضوء على تاريخ هذه العاده والفكره القائمه عليها .

طقوس الـ Seppuku...


طقوس الانتحار لفتره ما كانت امتياز للنبلاء ومقاتلي السموراي , خلال الحرب الاهليه وفتره الاقطاعيه اليابانيه , كثير من الاعداء اجبرو على الانتحار وفق لهذه الطقوس , لانه ينظر اليها كفرصه للعدو بأستعاده شرفه والحفاظ عليه عن طريق ارتكاب الانتحار والموت بشرف , لكن اذا سمحت الظروف عاده يتم الانتحار بجلسه رسميه واجراءات يرتدي فيها المنتحر كيمونوا ابيض ويكتب قصيده موته حيث يحضر الجلسه كبار النبلاء حسب مكانته المنتحر الاجتماعيه, يقوم فيها المنتحر بشق بطنه من المنتصف بإستخدام خنجر صغير من اسفل بطنه باليسار الى اعلى جسمه وصلا لرقبته , "يمديني مت قبل ما اوصل للرقبه" , ولازم اتكون العمليه مؤلمه جدا جدا جداا ولا ما يعتبر موت مشرف  وبعدها ينحني برقبته وهذه اشاره لمساعده الوقف بالخلف بإكمال العمليه والخطوه الاخيره وهي قطع راس المنتحر واللي عاده اتم عن طريق احد افراد العائله او اقرب صديق " يعني مو كفايه اني بموت ولا يقطع راسي اقرب اصدقائي " عاده مرتكب الانتحار يكونوا من النبلاء والسمواري وقت المعركه واللي فيها يتم الانتحار بدون ممارسته الطقوس.

اسباب الانتحار ...


 
1- عقاب مشرف , يتركبه صاحبه اذا ما يبي يموت بطريقه مخزيه
2-احيانا يرتكب لاظهار الولاء لحاكم او الزوج , وهذا احد الاسباب النادره " 
3- السبب الاكثر شيوعا الانتحار في ميدان المعركه تجنبا للعار او الوقوع في يد العدو اللي ما ترحم

و للمرأه نصيب بطقوس الانتحار ...



اشهر المنتحريين في تاريخ اليابان ... /

 
ولان اليابان ارض الانتحارات , الكثير من حالات الانتحار تم تخليدها من خلال المسرحيات والكتب والافلام , واعتبرها العالم اسطوره .
 
* في سنه 1198 قام Yoshitsune بقتل زوجته و اولاده ثم الانتحار بطريقه" seppuku " لما حاصره اخوه

* في ربيع سنه 1582 قام الطاغيه والاقطاعي الشهير tyrant Oda Nobunaga بالانتحار بعد ما اجبره احد جنرلاته الذي قام بعمليه انقلاب ناجحه ضده ." شكله ملوع جبده "

*من اكثر الحكايا شهره وانتشار قصه "47 ronin - masterless samurai " واللي فيها اجبر اللورد Asano على الانتحار بدون اسباب مبرره , بسبب مبارزه بالسيف مع Kira واللي اخل بقواعد المبارزه واخلاقياتها وهرب بدون عقاب, لكن 47 من توابعه الاوفياء توعدوا بالانتقام واخذ ثاره وقبل ما يبرد دمه وبليله الاعتداء اغاروا على قصر Kira والي انتحر بنفس السيف اللي قتل فيه Asano والمحزن فى الامر ان التوابع 47 اجبرو على الانتحار بنفس الطريقه رغم اعتراض الجمهور

*في عام1877 قام قائد المقاومه الشعبيه ضد الامبراطوريه اليابانيه Saigo Takamori بالانتحار على طريقه السموراي بارض المعركه بعد هزيمته واصابته , اصبح بطل شعبي ياباني وعمل على قصته فيلم " The Last Samurai " اللي مثل فيه توم كروز لكن الخلفيه التاريخه في الفيلم غير صحيحه .

*في عام 1895 اربعين من الجيش  قامو بالانتحار على طريقه seppuku وذلك للاحتجاج على عوده شبه الجزيره اليابانيه"Liaotung" للصين واللي حقق فيها الجيش الياباني انتصار صعب الا انه خلال معاهدة شيمونوسكى وكـ جزء من الاتفاقيه اللي توصل فيه بوساطه، من الولايات المتحدة , تم اعاده شبه الجزيره كجزء من الحدود الصينيه.

طقوس الانتحار باليابان الحديثة .../



رغم الوعي الثقافي , وانتشار التعليم والتكنلوجيا الحديثه مازال الانتحار يلعب دور مهم بالثقافه اليابانيه , التلاميذ ينتحرون لفشلهم بالدراسه "
الموظفين لفصلهم من اعماالهم , رجال الاعمال لفشلهم او تعرض شركاتهم للافلاس .

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق