Translate

انضم الى صديقات واصدقاء الحب والسلام والحرية‏

السبت، أكتوبر 05، 2013

الحبيب بورقيبة | طاح الباى

 

 
هناك مثل منتشر بلغات مختلفة لكنه يحمل نفس المعنى :

طريق الألف ميل يبدأ بخطوة "مثل صينى"

أول الغيث قطرُ ثم ينهمرُ "مثل وبيت شعر عربى"

المعنى المتُضمن داخل هذة الحكمة التى عرفتها الشعوب القديمة يُعد هو الأكثر صدقاً على الإطلاق ، والأكثر تكراراً فى تاريخ البشرية على الإطلاق ، وتاريخ العظماء والقادة الذين غيروا إحداثيات العالم يشهد بذالك ، وإن تعددت الأمثلة فإن ما أركّز عليه هنا هو الرئيس التونسى الأسبق "الحبيب بورقيبة" .

ومن خلال كتاب "بورقيبة سيرة شبه محرمة" لــ الصافى سعيد تطل علينا صورة طفل صغير يتعاجب بنفسه أمام المرآة وينادى أمه فطُّومة قائلاً "فطوم إجى شوفى طاح الباى ولدك أصبح باى" ؛ والباى هو لقب حاكم تونس فى ذالك الوقت أو ما يعادل الملك ، والطفل الصغير هو الحبيب بورقيبة نفسه لم يكد عامه العاشر أن يتفلّت لكن يرى فى نفسه ملكاً على تونس .

ولم تخذله النبوءة ولا المرآة ، فتدرج الطفل الزعيم فى المناصب حتى أصبح الوزير الأول لتونس فى عهد آخر البايات من الأسرة الحسينية ، ثم أطاح بالأسرة الحسينية واقتلعها من جذورها وأصبح أول رئيس للجمهورية التونسية بعد خمس سنوات من قيام الجمهورية المصرية أول جمهورية فى الوطن العربى ، ولسنا بصدد تحليل ما إن كانت هذة الجمهوريات واقعية أم مشروع خداعى ، لكن واقع الأمر أن الزعيم قد صنع جمهوريته التى بدأها من أمل بأن "يطيح الباى" ، وطاح الباى .

هذة نقطة من فيض الروايات التى تحكى كيف انطلق العظماء من وسط الأنقاض ، وكيف غيّروا العالم إبتداءاً من خطوات متواضعة ، وهذا ينفى تماماً ما يتردد من كلمات تهدف إلى تكسير محركات الطامحين ، نرى الكاتب الكبير بلال فضل فى كتابه "ستى الحاجة مصر" يحكى كيف كانت أيامه أثناء دراسة الإعلام ، كان يسكن فوق سطح عمارة فى غرفة ليس بها حمام وينتظر الأيام الطويلة حتى يحظى بدوش ساخن ، قد لا تتسع صفحات الإنترنت اللانهائية للكتابة إن حاولت سرد كل القصص التى بدأت من الصفر ، وبدأت من الحلم ، وبدأت من تحت الحلم .

لا تسمح لهم بأن يقنعوك أنك لا تستطيع الإطاحة بـ "الباى" ، بمجرد أن تصدق مرآتك ، وتصدق موهبتك وقدرتك ، ستطيح بالباى وتتحكم أنت فى مجريات الأحداث ، تغيير العالم يبدأ من نقطة ، ربما هذة النقطة هى أنت ، هناك من أثّر فى الملايين عبر الفيسبوك ، لا تتردد أو تشعر بالضعف فأنت حتماً تستطيع أن تطيح بالباى .
 
 
 


 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق